الرئيسية / مجتمع وبلديات / بيروت تدفع ثمن اختياراتها ولا حل الا بانتفاضة الشعب .. ميسم حمزة

بيروت تدفع ثمن اختياراتها ولا حل الا بانتفاضة الشعب .. ميسم حمزة

صغار احتضنتنا بيروت، زرعت فينا الحب لأرض الوطن، علمتنا معنى العطاء، فكانت عصية على الغزاة صلبة كصلابة الجنوب والبقاع، لم تفرق بين ابناء بيروت وسائر المناطق اللبنانية، لم تطلب ممن يمثلها الكثير وانما القليل من الوفاء والحفاظ على ما تبقى منها
ولكن، فظاعة المشهد، بعيون بيروت اصبح قاتلا فلا انماء ولا قدرة على الاستمرار، ولا غد جميل لأبناء بيروت والجيل القادم، فكيف سيكون الغد جميل في ظل الغبن اللاحق بابناء المدينة، بالسنوات الاخيرة ، نتيجة عدم مواكبة ممثليهم لحاجاتهم وحاجات بيروت ومصلحتها.
وللاسف الشديد ، تعمل بلدية بيروت اليوم للقضاء على ما تبقى من امل باستعادة ماضي بيروت العريق، فتقوم بالعمل على طرح مشاريع تحمل الموت والتلوث من خلال اقامة محارق للنفايات على ارض العقار رقم 1382 مدور مكان مسلخ بيروت.
مشروع قاتل سيصبح موجود على مقربة من الأحياء السكنية، وسيزيد من نسبة التلوث، ان لم يتحرك ابناء المدينة…
فاليوم ما عاد الاعتماد على المسؤولين والبلدية هو الحل لاستعادة وجه بيروت، وانما كل مواطن معني بالتحرك ، والا رحم الله ما تبقى منها
فقد آن الاوان ليرفع البيروتي صوته، ليكون كفى، ويعمل بصورة جماعية من اجل تحقيق مطالب بيروت واهلها على الصعد كافة والضغط من اجل ايجاد حل للمشاكل البيئية والمحافظة على المساحات الخضراء ومعالجة زحمة السير وتقديم مقترحات في تطوير انظمة التنظيم المدني وايقاف المشاريع التي تحمل ما يخدم حيتان الاموال في وطننا..
فتمرير الصفقات باختصار مرفوض

عن Mayssam Hamzeh